• منتديات شباب الرافدين .. تجمع عراقي يقدم محتوى مميز لجميع طلبة وشباب العراق .. لذا ندعوكم للانضمام الى اسرتنا والمشاركة والدعم وتبادل الافكار والرؤى والمعلومات. فأهلاَ وسهلاَ بكم.
  • عزيزي الزائر.. يمكنك الان التسجيل والتصفح بعدد اعلانات اقل وبكل حرية .. شاركنا الآن وكن عضوا مميزا في اسرتنا الرائعة.
  • بادئ الموضوع Black
  • تاريخ البدء
  • المشاهدات 50
  • Replies 2
الإهداءات
  • Black Black:
    يا الله ياالله يالله يا الله ياالله يالله يا الله ياالله يالله يا الله

Black

إدارية
عضو في شباب الرافدين
العضو الاكثر تفاعلاً هذا الشهر
إنضم
2020-08-10
المشاركات
10,451
مستوى التفاعل
1,895
النقاط
117
الإقامة
Baghdad
مجموع اﻻوسمة
1
الجواهر
17,961♔
الجنس
أنثى
جامع مرجان 1356م
FB_IMG_1618387180248.jpg
شيده (أمين الدين مرجان) کان مملوکا تم أسَرَهُ في إحدى الحروب من قبل المغول فباعوه ثم أشتروه في عدة مرات حتى وصل بهِ الحال إلى بغداد ، فباعه أحد التجار إلى قصر السلطان أويس الإليخاني أحد أمراء الجلائريون المغول. تمكن مرجان بمواهبه وثقافته من الصعود تدريجيا حتى اقترب من السلطان وأحبه وعهد إليه بالحكم بأسمه حتى يعود من حرب التركمان وأجلسه على عرشه، لكنه خرج على مولاه بقصد الاستقلال بحكومة بغداد وخطب مرجان على أهل بغداد وبشّرهم بنهاية حكم المغول, وخرج بهم لملاقاة جيش سيده بحدود بغداد حتى وقعت معركة بينهما، فقُتل فيها معظم جيش مرجان، ثم وصل السلطان أويس إلى قصرهِ في بغداد، فالتقى مرجان وقال مد عنقك لأقطعها، فرفع السلطان السيف لكنه لم يفعل وكره قتلهِ، فخرج مرجان من قصر السلطان وهو يمشي في بغداد ويرى الجرحى والقتلى والدماء، وهو يبكي ويقول (ليت السلطان قتلني وما رأيتُ هذا).
ولقد جمع سنيور أو خواجة مورگان كل أمواله بعد أن أعتزل الحكم والسياسة وبنى الجامع والمدرسة ومستشفی خاص لطلبة العلم وبنى مائة من الدكاكين والمحلات التجارية ومنها خان مرجان، وجعل ريعها للإنفاق على المدرسة وطلاب العلم، ولإطعام الفقراء والمساكين، وهي اليوم سوق في وسط بغداد يسمى سوق الشورجة
وقضى اواخر ايامه يتعبد في الجامع ولما توفي مرجان دفن في مشهد المدرسة في جامع مرجان.
 

امواج هادئه

روح هادئــــــه
كادر اشراف المنتديات
إنضم
2020-04-29
المشاركات
11,317
مستوى التفاعل
1,722
النقاط
117
الإقامة
بلاد الــــرافدين
مجموع اﻻوسمة
3
الجواهر
12,096♔
الجنس
أنثى
شكرا جزيلا على المشاركة
 
أعلى